في تصنيف الكيمياء الصناعية بواسطة

ما هو أول استخدام للحرب الكيميائية ؟ وكيف ؟


1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة

الحرب الكيميائية

- كان أول أستخدام للحرب الكيميائية بواسطة الألمان ضد الفرنسيين في موقعة (إبريس) شمال فرنسا في 22 أبريل سنة 1915م.

- كان باستخدام غاز الكلور السام داخل عبوات مخبأة في أكياس نسيج نباتي ومغطاة بأنسجة نصف مشربة بمحلول البوتاسا الكاوية لمنع تسرب الغاز ثم اطلاق النار عليها لتفجيرها عندما تكون الرياح في اتجاه الفرنسيين.

خصائص غاز الكلور 

(1) يتميز الكلور باللون الأصفر المخضر، ويعتبر أكثر كثافة من الهواء، وله رائحة نفاذة للغاية، ويتفاعل بسرعة مع العناصر الأخرى.

(2) يمكن ضغطه ليتحول إلى الحالة السائلة ما يسمح بإمكانية تخزينه ونقله. وعندما يتم إطلاق الكلور في الحالة السائلة، يتحول إلى غاز يستقر بالقرب من الأرض وينتشر بسرعة.

(3) الكلور في ذاته غير قابل للاشتعال، لكن يمكن أن يحدث تأثيرات تفجيرية عند تفاعله مع مواد كيميائية أخرى مثل الأمونيا.

(4) هو مادة سامة غير محظورة، إلا إذا استخدمت كسلاح، حسب معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية التي تجرم استخدام المواد السامة لإيذاء الآخرين، وهو ما حدث بالفعل خلال الحرب العالمية الأولى.

مخاطر غاز الكلور السام  

(1) يعتمد خطر الكلور على مدى قرب الأشخاص منه والكمية التي أطلقت وتركيزها والفترة الزمنية لتعرض الأشخاص له.

(2) يمكن التعرف على رائحته بتركيز ثلاثة أجزاء في المليون، وتحدث أعراض السعال والقيء عند تركيز 30 جزءا في المليون، ويكون سلاحا مدمرا في حال استنشاق كميات كبيرة بتركيز 1000 جزء في المليون.

(3) لإطلاق غاز الكلور في الهواء تأثيرات على العين والجلد والجهاز التنفسي، فهو يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية وحدوث إحمرار وقروح بالجلد، وحرقة في الأنف والحلق والعين، وسعال وصعوبات في التنفس.

(5) يتفاعل غاز الكلور مع الماء في الغشاء المخاطي للرئة لتكوين حامض الهيدروكلوريك المدمر للأنسجة.

(6) يمكن تقليل أضرار غاز الكلور على الجهاز التنفسي بارتداء أقنعة تحتوي على كربون نشط أو غيرها من المرشحات، وبالخروج من المنطقة المصابة بالغاز السام بسرعة واستنشاق هواء نقي. ويجب تغيير الملابس بسرعة وغسل الجسد بالماء والصابون.


اسئلة متعلقة




1.9ألف أسئلة

2.1ألف إجابة

157 تعليقات

4ألف مستخدم

...